هذه الأزمة هل تعتقد أنها غيرت في المسلمين شيئاً؟ وفيك أنت شخصياً؟

  •  غيرتني وغيرت من حولي نحو الأفضل
  •  لا نزال كما نحن بآفاتنا وعيوبنا
  •  زادتنا سوءاً
  •  غيرتني شخصياً ، لكن من حولي كما هم
  •  حسنت حالنا مع الله أما المعاملات فكما هي
الفتاوى

السؤال رقم (262) : هل يجوز أن آخذ مالي ممن جحده بدون علمه أو رضاه

السلام عليكم ... لدينا مستودع تم تاجيره لسنوات لاحد التجار ومن فترة اخبرني التاجر انه لا يريد تجديد العقد فطلبنا منه افراغ المستودع من كل شيء يخصه وأعطيناه مهلة شهر .. وحضر وافرغ كثير من الأمور لكنه ترك مادة كان يستخدمها في تجارته وهي تجارة العطورات وسافر... هل يحق لي اخذ المادة والاستفادة من مالها علما ان عليه حساب شهر لم يدفعه قبل السفر ؟

الأربعاء 02 شوال 1434 / 07 آب 2013

الجواب

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد :

يجوز لكم تحصيل أجرة الشهر الذي لم يدفعه بأي طريقة كانت سواء بثمن هذه المواد المتروكة بالمستودع بشرط ألا يكون ثمنها أكثر من أجرة الشهر ، فإن زاد ثمنها على أجرة الشهر وجب رد الباقي إلى صاحب المواد أو طلب المسامحة منه إن كان لا يريدها ،
وأما إن كان ثمن المواد أقل من أجرة الشهر فتطلبون منه الباقي فإن أبى أن يدفع ، فيجوز لكم أن تأخذوا حقكم ولو بغير رضاه وبغير علمه .

وهذا ما يسمى عند العلماء بالظَّفَر ، أي ظفر الإنسان بحقه ، والراجح جوازه بشرطين :

الأول : ألا يأخذ أكثر من حقه .

والثاني : أن يأمن الضرر على نفسه كالفضيحة والعقوبة .

وقال بعض العلماء: لا يجوز ذلك ،وليس له الأخذ ممن ظلمه بمثلها ، واحتج من قال بِهذا القول بحديث : " أَدِّ الأمَانَةَ إِلى مَنِ ائْتَمَنَكَ ، وَلا تَخُنْ مَنْ خَانَكَ " 

وهذا الحديث لا ينهض الاستدلال به ؛ لأنَّ مَن أخذَ قدرَ حقِّه ولم يزد عليه لم يخن مَن خانه ، وإنما أنصف نفسه ممن ظلمه .
فالقول بجواز الأخذ أرجح

والله تعالى أعلم



الجمعة 11 شوال 1434 / 16 آب 2013