هذه الأزمة هل تعتقد أنها غيرت في المسلمين شيئاً؟ وفيك أنت شخصياً؟

  •  غيرتني وغيرت من حولي نحو الأفضل
  •  لا نزال كما نحن بآفاتنا وعيوبنا
  •  زادتنا سوءاً
  •  غيرتني شخصياً ، لكن من حولي كما هم
  •  حسنت حالنا مع الله أما المعاملات فكما هي
الفتاوى

السؤال رقم (177) : وجدت خاتما من الذهب (حكم اللقطة )

وجدت خاتما من الذهب وقدر سعره ب10000 ليرة سورية ماذا أفعل به

الأربعاء 26 ذو القعدة 1433 / 10 تشرين أول 2012

الجواب

بسم الله ، الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:

ذهب الحنفية والمالكية والشافعية في المعتمد والحنابلة إلى أنه يجب على الملتقط تعريف اللقطة سواء أراد تملكها أو حفظها لصاحبها

لما ورد عن أبي بن كعب قال : أصبت صرة فيها مائة دينار ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم ،
فقال : عرفها حولا فعرفتها حولا فلم أجد من يعرفها ، ثم أتيته فقال : عرفها حولا فعرفتها فلم أجد ،
ثم أتيته ثلاثا فقال : احفظ وعاءها وعددها ووكاءها ، فإن جاء صاحبها ، وإلا فاستمتع بها  .
يرى مالك والشافعي وأحمد أن اللقطة تعرف سنة من غير تفصيل بين القليل والكثير ، وهذا رأي محمد بن الحسن من الحنفية أيضا ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه أن يعرف اللقطة سنة من غير فصل بين القليل والكثير.
ويعرف في أول السنة كل يوم مرتين ، ثم مرة كل أسبوع ، ثم مرة أو مرتين في كل شهر ، وإنما جعل التعريف في أول السنة أكثر ، لأن طلب المالك فيها أكثر ، وكلما طالت المدة على فقد اللقطة قل طلب المالك لها .

كيفية التعريف
يجب أن يذكر من يتولى التعريف جنس اللقطة ونوعها ومكان وجودها وتاريخ التقاطها ، ويجب على المعرف أن لا يستوفي جميع أوصاف اللقطة حتى لا يعتمدها كاذب فيفوتها على مالكها.
تملك اللقطة:
يرى جمهور الفقهاء مالك والشافعي وأحمد جواز تملك الملتقط اللقطة إذا عرفها للتملك سنة أو دونها ولم تعرف ، وصارت من ماله سواء أكان غنيا أم فقيرا وتدخل في ملكه عند تمام التعريف.
لكن عليه أن يعلم أنه متى جاء صاحبها ولو بعد عشر سنين فعليه رد اللقطة إن كانت بين يديه أو قيمتها إن لم تكن بين يديه
والله تعالى أعلم .



الاثنين 28 ذو الحجة 1433 / 12 تشرين ثاني 2012